الصحة والجمال

كيف اتخلص من الجيوب تحت العين

الجيوب تحت العين
الجيوب تحت العين

تعد ظاهرة الجيوب تحت العين  أي الأنتفاخ تحت العين هي أحدى المشاكل الشائعة لدى بعض الأشخاص المصابين بها, فهي تسبب إزعاج شديد في المظهر العام للوجه للشخص المصاب بها، لأنها تجعل الشخص المصاب بها يبدو عليه أكبر سناً.

تؤثر أيضاً الجيوب تحت العين على عملية الأبصار للأنسان المصاب بها، فقد تؤثر على قوة النظر لدى الشخص المصاب وهذا يرجع لسبب أنسياب الجلد المحاط بالعين وهذا يؤثر على عملية الأبصار، فتعددت الأسباب وراء الأصابة بالجيوب تحت العين وطرق العلاج أيضا وهذا ما سنوضحه خلال الآتي.

أسباب الأصابة بجيوب العين:

السبب الرئيسي لظهور الجيوب تحت العين هو التقدم في العمر، وهذا ما رصده بعد الأطباء من الحالات التي تعاني من الجيوب تحت العين، كما يوجد أيضاً اسباب أخرى لظهور جيوب تحت العين وهي:

  • الأضظراب في النوم وعدم الأنتظام فيه والآرق لفترات طويلة.
  • الأشخاص المدخنين هم أيضاً من الأشخاص المعرضين للأصابة بجيوب تحت العين.
  • الأشخاص الذين بتناولون المشروبات الكحولية.
  • تناول المشروبات التي بيها نسبة كافيين والأفراط في تناولها.
  • وترجع أيضاً العوامل الرئيسية هى من أقوى الأسباب بأصابة الجيوب تحت العين.
  • الأشخاص المصابين بالغدة الدرقية من الأشخاص المعرضين للأصابة بجيوب العين.

من السابق هي من أبرز وأهم الأسباب وراء الأصابة بجيوب تحت العين، فقد يوجد أيضا عدة طرق للعلاج من الجيوب تحت العين بطرق كثيرة منها الطرق التقليدية والطرق العلاجية.

الطريقة التقليدية لعلاج الجيوب تحت العين:

  • شرائح الخيار الباردة حول العين.
  • أخذ بلأعتبار بالطريقة العشبية وهي مزيج من زيت جوز الهند وزيت اللوز.
  • وأستخدام قطع قطن أو قماش مبللة بماء بارد أو تلج لتمريرها حول أنتفاخ العين.

هذه أحدى الطرق التقليدية والنقاط التي يجب تجنبها لتخفيف وعلاج الجيوب تحت العين فهي طرق منزلية وأكثرها عادات سيئة يجب تجانبها لعلاج الجيوب أو الأنتفاخ تحت العين أو ربما أتباع هذه التعليمات تؤدي إلى تخفيف الشكل العام لمظهر العين.

الجيوب تحت العين
الجيوب تحت العين

الطريقة الجراحية لعلاج الجيوب تحت العين:

وهذه الطريقة يخضع لها الأشخاص المصابين بالجيوب تحت العين بشكل مفرط ومستعصي أو الذين يعانون من هذا بشكل وراثي ويصعب علاجه بالطريقة العلاجية التقليدية وسوف نوضح خطوات العلاج بالطريقة الجراحية:

  • يخضع المريض لتأثير بالبنج الكلي.
  • أستخدام اللزر الجراحي لفتح جزء بسيط تحت العين للمنطقة المصابة بجيوب تحت العين.
  • يقوم الجراح بإزالة الدهون المترسبة حول منطقة العين.
  • ثم يقوم بشد المنطقة العضلية المترهلة حول العين.
  • وشد الجفون إما عن طريق الخيط التجميلي أو عن طريق حقن الفيلر حول الجفن.

والعلاج بالطريقة الجراحية لها شروط يجب ان تتوافر في الشخص الذي يخضع للعملية الجراحية، ومن أبرز هذه الشروط ، أن يكون المريض الذي يخضع للعملية الجراحية للجيوب تحت العين لا يعاني من امراض فيروسية، ولا يعاني من أي مرض من الأمراض المزمنة وأبرزها مرض السكر، وان يكون الشخص الخاضع للعملية الجراحية لا يكون من المدخنين، أو يعاني المريض من أي مرض من أمراض العيون المزمنة.

طرق الوقاية من الأصابة بالجيوب حول العين:
  • الأنتظام في النوم، وعدم الخضوع للأرق لفترات طويلة.
  • تجنب شرب الكحوليات، لأنه من أسباب الأصابة بجيوب حول العين.
  • تجنب الأفراط في التدخين أو الأقلاع عنه.
  • تقليل أو منع شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • النوم بوضيعة الرأس مرتفعة، لوصول الدم والسوائل حول العين بالمنطقة المصابة بجيوب حول العين.
  • تجنب تناول الطعام المزود بلأملاح العالية، حتى لا يتم أحتباس سوائل بالجسم.
  • عدم أستخدام مستحضرات التجميل مجهولة المصدر خاصة حول العين والجفون.
  • أستعمال المرطبات الطبية أو الشهيرة، بشكل مستمر للوجه وحول العين.
  • الأعتناء الجيد والمستمر بمنطقة حول العين.

وهي أبرز التعليمات والطرق والسلوكيات التي يجب تجانبها للحد من الاصابة بجيوب العين، والنقاط التي يجب الامتناع عنها للوقاية من الجيوب حول العين.

كما يوجد وصفات منزلية متداولة ، إذا أستمر الشخص المصاب بإتباعها من الممكن أن يقلل من مظهر الجيوب حول العين او علاجها إن كانت الأصابة طفيفة، ويمكن الأستمرار أيضاً للأشخاص الغير مصابين للتجنب بلأصابة بجيوب حول العين:

الوصفات التقليدية لتقليل وتجنب الأصابة بجيوب حول العين:
  • وضع المعالق داخل التلاجة، ثم وضعها على المنطقة حول العين لتقليل الأنتفاخ المحيط بالعين.
  • أستخدام الخيار وهي طريقة شائعة، لأستخدام شرائح الخيار حول العين.
  • أستخدام اكياس الشاي بعد تسخنيها تترك حتى تبرد، ثم تضع حول العين لتقليل التورم والألتهاب حول العين.
  • أستخدام شرائح البطاطس التي تتميز بأنها تقوم بالحد من الأنتفاخ حول العين والألتهاب أيضاً.

اضف تعليق

انقر هنا لإضافة تعليق